أخبار

11:23pm الأحد 18 نيسان 2021

على الرصيف
2017 والبيارته: عام للنسيان
الأحد 31 كانون الأول 2017 - 4:48

مع نهاية عام الـ 2017 يتأمل معظم الللبنانين وخاصة اهالي بيروت أن ينتهي شعور الاحباط لديهم، فقد عانى أهالي العاصمة في هذا العام ازمات اقتصادية واجتماعية عايشتهم لحظة بلحظة، ومع مرور عداد سنة 2017 كان البيارته يحاربون الاحباط  دون جدوى.

نريد الوظائف، أين حصتنا في وظائف الدولة، في بلدية بيروت، في المؤسسات الخاصة التي تعمل داخل العاصمة هي صرخات لازمت البيارته طوال العام حتى الوصول الى مرحلة الإحباط.

2017 بالنسبة للبيارته عام للنسيان، ففيه غزت البطالة كل بيت وفيه ايضاً شعروا بإحباط كبير وصل الى حد الشعور بالإستهداف المقصود.

"زواريب" استطلع اراء اهالي العاصمة مع انتهاء العام 2017 واستقبال العام الجديد:

محمد من سكان عائشة بكار تخرج منذ 6 سنوات وما زال يبحث عن وظيفة يتخذها كمصدر للعيش قال لـ"زواريب:" تخرجنا ولزمنا البيت، قدمت الكثير من طلبات التوظيف ولم اتلق اي اجابة".

وأضاف محمد: "لم أعد أبحث عن وظيفة في مجال إختصاصي بل اريد اي عمل، فالبطالة عنوانها واحد بيروت والبيارته".

بدوره خالد 27 عاما قال: "نوابنا الكرام في ثبات عمق والبطالة تنخر عظامنا وتنهش ما تبقى من مستقبلنا ورغم كل ذلك يطالبوننا مجدداً وبكل وقاحة بإنتخابهم مجدداً".

وتابع خالد متوجها لنواب العاصمة: "ماذا فعلتم لشباب بيروت؟ أين هي وعودكم؟ ماذا عن حصة بيروت في القطاع العام؟ انتم مرحلة للنسيان في نظرنا".

من جهته مازن قال لـ"زواريب": "عام 2017 هو عام الإحباط بكل المقاييس، والمعادلة في بيروت أصبحت امام عاطل عن العمل او يعمل وهاجر مدينته الى ضواحيها، نعم هو عام للنسيان ولكن هل يكون 2018 أفضل منه؟

أسئلة كثيرة يطرحها أهالي بيروت مع إنطلاقة العام 2018 لعل أبرزها: هل البيارته في دائرة الإستهداف؟





حالة الطقس

حالة الطقس