أخبار

11:56pm الأحد 18 نيسان 2021

على الرصيف
معرض الكتاب.. مقاطعة عربية لافتة
الأحد 3 كانون الأول 2017 - 5:43

انطلقت فعاليات الدورة الـ61 من معرض بيروت العربي والدولي للكتاب في ظل مقاطعة عربية واضحة تعكس مدى تداعيات الأزمة السياسية بين لبنان ودول والخليج العربي على كافة المستويات.

فالمشاركة العربية اقتصرت فقط على مصر وسلطنة عمان بالإضافة الى فلسطين الضيفة الدائمة لمعرض الكتاب، في حين غابت المملكة العربية السعودية التي كانت تشارك بجناح رسمي خلال السنوات السابقة يعتبر من أكل الأجنحة في المعرض اضافة الى غياب دولة الكويت عن فعاليات الدورة الـ 61.

الأزمة السياسية التي تعيشها المنطقة حاضرة بقوة في الدورة 61، ففي ظل المقاطعة العربية بدا لافتاً المشاركة الإيرانية الضخمة من خلال الملحقية الثقافية الإيرانية ومجسمات بعض الرموز الدينية في مشهدية وضفها البعض بأنها إجتياح إيراني للثقافة اللبنانية وتاريخية المعرض.

في افتتاح المعرض قال رئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة الذي مثّل رئيس الوزراء سعد الحريري؛ إن "وجه لبنان الثقافي لا يتغير وإن تبدلت الظروف السياسية"، وأكد أن لبنان "ليس لديه خصومة في الثقافة على الإطلاق، ومن المهم أن نطلع على النتاج الثقافي الإيراني".

كذلك شهد المعرض مشاركة دولية تمثلت بأوكرانيا التي تنظم يوماً خاصاً خلال فعاليات المعرض يتضمن عرضاً مسرحياً وعروضاً راقصة بمناسبة مرور 25 عاماً على العلاقات الدبلوماسية بين لبنان وأوكرانيا.

تجدر الإشارة الى ان الغياب العربي عن معرض بيروت العربي الدولي للكتاب في دورته الـ 61 طرح العديد من التساؤلات حول موقف الدول العربية ولاسيما الخليجية من لبنان، وهل ستتكرس هذه المقاطعة لتشمل كافة القطاعات؟

يذكر بأن الدورة الحالية للمعرض تستمر حتى 13 ديسمبر/ كانون الأول ويصاحبها معرض للفن التشكيلي يشارك فيه أكثر من 50 فناناً.





حالة الطقس

حالة الطقس