أخبار

10:43pm الأحد 18 نيسان 2021

على الرصيف
كارثة الزيدانية وصرخة البيارته
الأحد 7 كانون الثاني 2018 - 5:34

 

كشف حريق الزيدانية ما تعاني منه شوارع العاصمة بيروت وما تم التحذير منه مراراً وتكراراً، فالحريق الذي أدى الى سقوط 3 ضحايا من عائلة واحدة في مبنى "العيتاني"  قد يتكرر في أي مبنى من مباني العاصمة بيروت في ظل إستمرار سياسة الإهمال وغياب المشاريع الإنمائية الحقيقية التي تعني المواطن مباشرة.

الحريق وبحسب بيان بلدية بيروت ناتج عن اشتعال شرشف في الطابق الثالث بسب المدفأة مما أدى الى إمتداد النيران وانتشارها بشكل سريع في أرجاء المنزل الا ان كارثة الزيدانية تلقى الضوء مجدداً على المخاطر التي تهدد العاصمة بيروت علماً بأن موقع "زواريب" نشر تقريراً في هذا الشأن في وقت سابق تحت عنوان بيروت قد تحترق حيث تم الكشف عن مجموعة المخاطر التي تهدد البيارته.

"زواريب" تفقد "زاروب العيتاني" والمناطق المحيطة به والتقى مع أهالي المنطقة الذين أكدوا ان منطقتهم أطلقت تحذيراً كبيراً لما قد تتعرض له العديد من مناطق بيروت مؤكدين وجود تقصير من قبل الجهات المعنية في طريقة التعامل مع الحريق.

أبو عمر أحد سكان زاروب العيتاني قال لـ"زواريب" الكارثة وقعت والتقصير موجود، ولكن منطقتنا اطلقت التحذير الحقيقي وكشفت عن ما تعاني منه مناطقنا في ظل غياب المشاريع الإنمائية الحقيقية وصرف الأموال على إقامة المهرجانات الموسيقية هنا وهناك داخل العاصمة".

وأضاف "معظم الأبنية في بيروت غير مجهزة اساساً في حال حصول حريق مفاجىء كما حصل في منطقتنا، نحن بحاجة الى إعادة تنظيم الأسلاك الكهربائية داخل شوارعنا والتي تهدد حياة الاف السكان وفي معظم مناطق العاصمة".

بدوره محمد وهو أحد سكان شارع الإستقلال قال لـ"زواريب" نحن في حالة حداد ونشعر بإحباط كبير، نعم نحن في حالة إحباط بسبب غياب المشاريع عن منطقتنا".

وتابع محمد: "بلدية بيروت هي من أغنى البلديات في لبنان والمنطقة ورغم كل ذلك لا نرى اي مشروع يساهم في تقديم الخدمة المباشرة للمواطن، فنحن بحاجة الى مشاريع تساهم في حمايتنا وتوفر لنا الأمن والسلام.

كارثة الزيدانية وجهت التحذير الحقيقي لبلدية بيروت والمؤسسات التابعة لها في إطار ضرورة إعادة قراءة السياسة المتبعة في توظيف أموال البلدية والإستفادة منها في المكان المناسب.





حالة الطقس

حالة الطقس