أخبار

10:47pm الأحد 18 نيسان 2021

على الرصيف
شباب بيروت.. الى الإقليم در
الأحد 26 تشرين الثاني 2017 - 4:54

أزمة حقيقية تواجه أبناء العاصمة بيروت في ظل الأزمة الاقتصادية الراهنة وانعدام فرص العمل وغلاء اسعار الشقق داخل مدينتهم الأم.

هذه الأزمة تسببت بهجرة معظم شباب العاصمة إلى مناطق بشامون وعرمون في جبل لبنان، إلا أن البارز مؤخراً هو هجرة جديدة إلى مناطق الإقليم بسبب صعوبة الحصول على شقة في بشامون وعرمون مع وصول أسعار الشقق الى ما يقارب الـ 130 ألف دولار أميركي.

خلال الحملة الانتخابية لـ"لائحة البيارتة" أكد رئيس الحكومة سعد الحريري أن بلدية بيروت من أولوياتها إيجاد حل لأزمة السكن ومساعدة شباب العاصمة على البقاء في مدينتهم، لافتاً إلى أنه سيساهم شخصياً بهذا الأمر عبر بناء مشاريع سكنية داخل العاصمة في الأراضي التي تملكها البلدية، ولكن هذه الأمر لايزال في إطار الوعود.

مروان قال لـ"زواريب": "إن عملية البحث أو مجرد التفكير بشراء شقة داخل العاصمة بيروت هو بمثابة الحلم او مجرد خيال، اشتريت شقة في منطقة برجا عبر دفع مبلغ 5000$ كدفعة أولى و500$ شهرياً وبعد انتهاء الأعمال اسدد باقي المبلغ عبر قرض الإسكان".

وأردف قائلاً: "حاولت جاهداً للحصول على شقة في بشامون أو عرمون إلا أانني لم استطع تأمين مبلغ 40 ألف دولار أميركي كدفعة أولى، فشراء شقة في هذه المناطق أصبح أيضاً من نسج الخيال".

بدوره ربيع قال لـ"زواريب": "قدرنا هو الهجرة المستمرة من مدينتنا الأم إلى بشامون وعرمون والآن الى الإقليم، نحن نعيش فعلياً عملية تهجير قسري وهذا الأمر أصبح واضحاً للجميع".

وتابع قائلاً: "بيروت لم تعد للبيارتة، هذه هي الحقيقة المؤلمة، فالوعود التي أطلقتها بلدية بيروت غير موجودة على أرض الواقع، وأولويات البلدية أصبحت إقامة المهرجانات والمشاركة في الأنشطة الرياضية ودعم بعض الجمعيات".

وختم ربيع بالقول: "نحن نعيش عملية تهجير فعلية، ولكن بعد الإقليم الى أين؟





حالة الطقس

حالة الطقس