أخبار

10:04pm الأربعاء 5 آب 2020

آخر الأخبار
ماذا بعد إسقاط نيابة الجمالي؟
الجمعه 22 شباط 2019 - 5:01

قرار المجلس الدستوري بقبول طعن يتيم في نتائج الانتخابات النيابية لعام ٢٠١٨ والذي تمخض عن إبطال نيابة ديما الجمالي خلط الأوراق السياسية في عاصمة الشمال وجعل كل الاحتمالات مفتوحة. فالمرشح طه ناجي الذي قبل المجلس طعنه كان يتوقع إعلان نجاحه وصار عليه أن يخوض المعركة الفرعية وهو مرشح جمعية المشاريع وعضو لائحة الكرامة بقيادة النائب فيصل كرامي. والوزير السابق أشرف ريفي لم يؤخذ بطعنه لكن المجال مفتوح أمامه لخوض المعركة مجدداً والجماعة الإسلامية التي خسرت نائبها في بيروت ستجد نفسها مندفعة للتعويض في طرابلس. ودون ذلك فإن تيار المستقبل أعاد تمسكه بديما الجمالي مع أن ظروف المعركة مختلفة تماماً ويحتاج إلى تحالفات قوية قد تكون مع الرئيس نجيب ميقاتي احتمالاً ومع محمد الصفدي حكماً. اللافت كان الموقف الغاضب لكتلة المستقبل التي عقدت اجتماعاً طارئاً برئاسة النائب بهية الحريري، خصص للتداول في قرارات المجلس الدستوري بشأن الطعون النيابية، وأصدرت في نهايته بياناً تلته النائب الحريري، في ما يلي نصه: اولاً: تعبر الكتلة عن أسفها للنتائج التي توصل اليها المجلس الدستوري بشأن الطعن المقدم بنيابة الزميلة ديما الجمالي عن مقعد مدينة طرابلس.  ولا تملك سوى أخذ العلم بالقرار الذي اعلنه رئيس المجلس والتعامل معه وفقاً للأطر القانونية والدستورية المعتمدة. ثانياً: يهم الكتلة ان تضع الرأي العام اللبناني، في خلفيات صدور قرار المجلس الدستوري بشأن مقعد طرابلس، وهي خلفيات أقل ما يقال فيها أنها سياسية وكيدية بامتياز، وان التدخل في عمل المجلس وتبديل الوجهة التي اختارها للنظر في الطعن، يشكل سقطة دستورية في سجل من بدل تواقيعه ونقلها من خانة الرفض الى خانة القبول.  ثالثاً: توقفت الكتلة عند ما تردد في المؤتمر الصحفي وجواباً على سؤال من أن احد اعضاء المجلس الذي كان من بين قاضيين كلفا من قبل المجلس بدراسة الطعن وخلصا إلى رده، قام، وبناء على تدخلات سياسية واضحة، بالإنقلاب على تقريره الخطي الممهور بتوقيعه الشخصي، وعلى تصويته في جلسة سابقة، ليتمكن المجلس من جمع الأصوات السبعة التي يحتاجها كحد أدنى للطعن بنيابة الزميلة جمالي. رابعاً: إن الكتلة اذ تشعر بعملية غدر سياسية استهدفتها واستهدفت الرئيس سعد الحريري شخصياً، تشدد على ان اساليب الطعن في الظهر واستخدام أرفع المواقع القضائية وسيلة لتصفية الحسابات السياسية، لن تثنيها عن قرارها بوجوب حماية المجلس الدستوري من الدخلاء على المهمات المنوطة به، واصرارها على الذهاب للانتخابات الفرعية في دائرة طرابلس، والوقوف الى جانب الزميلة ديما جمالي التي اثبتت خلال اشهر قليلة من عملها النيابي كفاءة علمية وحضوراً مميزاً كانا محل تقدير وثناء المواطنين في مدينتها خصوصاً ولبنان عموما.  خامساً: تهيب الكتلة بأهلنا في طرابلس، وبكافة الزملاء والقيادات والشخصيات والهيئات الروحية والاجتماعية والاقتصادية، التي نلتقي معها على حماية طرابلس وقرارها الوطني ان تجتمع مجدداً على كلمة سواء، كي تكون الانتخابات الفرعية المقبلة رد اعتبار صارخ للمدينة ولمن يمثلها تحت قبة البرلمان.





حالة الطقس

حالة الطقس