أخبار

09:48pm الأربعاء 5 آب 2020

آخر الأخبار
الحرب السورية في مرحلتها الجديدة
الأربعاء 6 آذار 2019 - 21:28

 

في حين يسود اعتقاد عام أن الحرب السورية قد انتهت عملياً، بانتهاء داعش، وانحسار مناطق المعارضة في الشمال، وتدهور وضع القوات الكردية بسبب الانسحاب الأمريكي المزمع تنفيذه، ونية الأتراك اجتياح الشمال بما يؤدي إلى قيام حزام أمني على طول الحدود السورية التركية، فإن الصحافي الأمريكي نير روزن يؤكد أن الحرب في سوريا ليست قريبة الانتهاء بل هي فقط دخلت مرحلة جديدة وحسب. جاء ذلك خلال تقديم دراسة مطولة في نادي فالداي الروسي في شهر شباط الماضي.

يقول روزن إن سوريا تدمرت ولن يكون تعمير لما هدّم. لن يحدث أي تغييرات سياسية، ولن يعود إلا الحد الأدنى من اللاجئين. وباختصار، لن تعود سوريا إلى ما كانت عليه قبل آذار 2011. وإن لم تتبدل الظروف الحالية ويُرفع الحصار عن سوريا واقتصادها، فإن خطر الانهيار الاجتماعي على الأبواب. وبرأي روزن، فإن العالم مدين لروسيا لأنها منعت انهيار الدولة السورية، لكن هذا لم يؤد إلى تحسين الحكومة بل بالعكس أدى إلى تقوية العناصر الأكثر وحشية وفساداً في سوريا. وإن الانتصار على الثوار اقتضى اللجوء إلى أصحاب البنادق والعضلات لكن تعمير البلاد يحتاج إلى المثقفين ورجال الأعمال، وهؤلاء هجروا بلدهم بسبب انعدام الأمل بالمستقبل، وبأن الحكم سيتحسن.

ويضيف روزن إن المجتمع الدولي أدان النظام لأنه فرض الحصار والتجويع على مناطق المعارضة، وهذا هو نفسه يحاصر الآن النظام واقتصاده. وكما كان النظام يقصف مناطق المعارضة دونما تمييز بين مسلح وغيره، فكذلك تتعرض سوريا اليوم لعقوبات لا تميز بين موالين للنظام والناس العاديين، علماً أن هذه العقوبات لا تضعف النظام بل تقويه، وتجعل الناس أشد اعتماداً عليه من أجل البقاء.

ورغم أن النظام بمعاونة روسيا وإيران قد تمكن من الصمود إلا أن التعامل مع المناطق الثائرة سابقاً بذهنية الغالب والمغلوب لن يمكن سوريا من تخطي حالة الحرب إلى حالة السلام، لا سيما مع استمرار القبضة الأمنية وبقاء الآلاف من المعتقلين في السجون والمفقودين والمجهولي المصير وأضعافهم من اللاجئين داخل سوريا وخارجها.





حالة الطقس

حالة الطقس