أخبار

02:25pm الثلاثاء 19 ك 2 2021

في الدكان
نفط لبنان والأسئلة المطروحة؟
الأحد 17 كانون الأول 2017 - 4:24

هل يصبح لبنان دولة غنية؟ سؤال يطرحه الشعب اللبناني بعد موافقة مجلس الوزراء على منح رخصتين لاستكشاف وانتاج النفط في البلوكين 4 و9 وبالتالي الدخول الى الخارطة النفطية العالمية.

البعض وصف الخطوة بالتاريخية والبعض الاخر وصف الأمر بالعادي جداً في ظل الفساد المنتشر داحل مؤسسات الدولة.

في الشكل تشكل الخطوة تشكل نقطة تحول استرتيجية في حال تمت إدارتها بالشكل المطلوب وجرى ابعادها عن صفقات الفساد والنزاعات السياسية التي تحصل بين الحين والاخر.

الأرقام وبحسب شركة "سبيكتروم جيو" البريطانية تؤكد ان لبنان قد يصبح أحد اكبر منتجي الغاز في الشرق الأوسط بسبب امتلاكه للنفط الأسود وببعد اكتشافها 25 تريليون قدم مكعبة تحت المياه الإقليمية في الساحل الجنوبي مساحتها 3000 كيلومتر مربع.

إعلان الشركة البريطانية وبحسب بعض الخبراء يجعل من لبنان مركزاً جاذباً للمتمولين والمستثمرين من مختلف انحاء العالم لافتين الى ان الأمر يتطلب تخطيط مدروس وأجواء إيجابية في المرحلة المقبلة.

مصادر أشارت الى ان "لبنان بإستطاعته الإستفادة من الثروة النفطية حتى قبل مرحلة الإنتاج والتصريف من خلال التواصل والتعاطي مع الشركات الاجنبية والمستثمرين من كافة انحاء العالم مع الإشارة الى ان هذه الخطوات كفيلة بتغيير الواقع الاقتصادي الى الأفضل في حال تمت.

المصادر نفسها تخوفت ايضاً من صفقات قد تكون تمت بين بعض القوى السياسية خاصة فيما يتعلق بالبلوكات النفطية، موضحة ان المرحلة المقبلة ستكشف مسار التطورات الخاصة بقطاع النفط والإتجاه العام.

يبقى السؤال هل الثروة النفطية بمفردها دون وجود خطة عمل مدروسة لدعم الإقتصاد وتفعيل الإستثمارات في هذا الشأن  كفيلة بتحويل لبنان الى دولة غنية؟





حالة الطقس

حالة الطقس