أخبار

07:16pm الثلاثاء 1 ك 1 2020

في الدكان
موضة مكافحة الفساد
الاثنين 18 شباط 2019 - 0:27

كلهم صاروا ضد الفساد، الكتل النيابية والأطراف السياسية ومعسكرا 8 و14 آذار سابقاً، ولكن من هم الفاسدون إذاً؟ حتى إن حزب الله بات ممن يشنّ الحرب على الفساد عبر تشكيل إطار تنظيمي يشرف عليه الأمين العام شخصيّاً، ومع تعيين النائب حسن فضل الله مسؤولاً لمتابعة ملف مكافحة الفساد.

كان هذا في آذار العام الماضي قبل الانتخابات النيابية، وتكرر التأكيد على هذا الأمر في الخطابات الأخيرة للسيد حسن نصر الله. وكان مصداق هذا التوجه، ما أعلنه النائب فضل الله خلال جلسة مناقشة البيان الوزاري عن قضية الـ11 مليار دولار، والمالية العامة وترشيد الانفاق، والتلزيمات والبواخر، وعن ملف الانترنت غير الشرعي، وقطاع الاتصالات وايراداته المتراجعة. ثم تحدث عن مستندات ووثائق لو تم الكشف عنها لأودت برؤوس كبيرة من السلطة إلى السجن، ليقول من دون أن يسمي أن “الوزير الفلاني” خرج من الحكومة بـ 200 مليون دولار.

لكن كرة النار هي من وظّف خمسة آلاف شخص قبيل الانتخابات، وبخلاف القانون؟ هل هم حلفاء حزب الله أم خصومهم؟ أم الكل تورط في هذه الخطيئة؟





حالة الطقس

حالة الطقس