أخبار

02:51pm الثلاثاء 19 ك 2 2021

في الدكان
البيتكوين.. خطر يهدد العالم
الأحد 3 كانون الأول 2017 - 5:49

حذر حاكم مصرف لبنان رياض سلام مؤخراً من استخدام العملات الإلكترونية وبخاصة منها البيتكوين لافتاً الى انها خطر كبير على أنظمة الدفع.

مصادر أشارت الى ان "البيتكوين" ليست عملات حقيقية بالمعنى والتوصيف الواقعي بل هي عباره عن سلع يتم تبادلها وأسعارها تتبدل بشكل مفاجىء ودون اي مبرر.

المصادر أوضحت ان العملات الإلكتروني سيكون ستعلب دوراً هاماً في المستقبل، الا ان هذه العملات ستصدر عن المصارف المركزية مشيراً الى ان هذا الأمر يتطلب تحضيرات ودراسات لإدخالها ضمن المظلة الرقابية للمصارف المركزية إضافة الى معالجة أزمة الجرائم الإلكترونية المنتشرة حول العالم.

ما هي البيتكوين:

تُعتبر بيتكوين عُملة معمّاة ويُقصد بذلك بأنها تعتمد بشكل أساسي على مبادئ التشفير في جميع جوانبها، كما أنها تُعتبر أيضا العُملة الأولى من نوعها والأكثر شهرة وانتشاراً لكن رغم ذلك ليست العُملة التشفيرية الوحيدة الموجودة على شبكة الإنترنت حالياً.

تتوفر حاليا ما لا يقل عن 60 عُملة تشفيرية مُختلفة منها ما لا يقل عن 6 عُملات يُمكن وصفها بالرئيسية وذلك اعتماداً على عدد المُستخدمين وبنية كل شبكة، إضافة إلى الأماكن التي يُمكن استبدال وشراء هذه العُملات التشفيرية مُقابل عُملات أخرى.

من إخترع البيتكوين:

طرح شخص أطلق على نفسه الاسم الرمزي "ساتوشي ناكاموتو" فكرة بِتكويِن للمرة الأولى في ورقة بحثية في عام 2008، ووصفها بأنها نظام نقدي إلكتروني يعتمد في التعاملات المالية على مبدأ الند للند (Peer-to-Peer) ، وهو مصطلح تقني يعني التعامل المباشر بين مستخدم وآخر دون وجود وسيط.

يقول القائمون على بِتكويِن إن الهدف من هذه العملة التي طرحت للتداول للمرة الأولى سنة 2009 هو تغيير الاقتصاد العالمي بنفس الطريقة التي غيرت بها الويب أساليب النشر.

 

بيتكوين والمخاطر العالمية:

كانت عملة الـ"بيتكوين" الإلكترونية، قد شكلت حجر الزاوية في الهجومين الإلكترونيين العالميين، بفيروس الفدية الأول "ونا كراي" WannaCryوالفدية الثاني "بيتيا" Petyaعندما طلب القراصنة المهاجمون لمئات آلاف الكمبيوترات بالعالم، دفع فدية بعملة "بيتكوين" من أجل إرجاع الملفات المقرصنة لأصحابها، وإعادة فتح الأجهزة التي أصابها الفيروس بالشلل، على نطاق عالمي.

ويشكل الغموض الذي يكتنف تداولات العملة الافتراضية، مصدر القلق الأول للدول من استخدامها في عمليات غير مشروعة، مثل تسهيل عمليات تحويل الأموال للإرهابيين، أو تسهيل عمليات "غسل الأموال" ونقلها بين الدول تحت ذريعة الاستثمار بمثل هذا النوع من الأدوات التي لم تلق بعد رواجاً عاماً بعد أو قبولا رسمياً لدى الجهات الرقابية بالدول الخليجية والعربية.





حالة الطقس

حالة الطقس